الثلاثاء , مارس 2 2021

د. عمر سيدي المدير العام للمصرف الصناعي التنازل عن الضوابط يعني ديون متعثرة..!! 79 مليار ليرة قيمة الودائع عام 2020

                                                            79 مليار ليرة قيمة الودائع عام 2020

المال -سوسن خليفة:

يعبر الدكتور عمر سيدي المدير العام للمصرف الصناعي عن رأيه بصراحة فيما يتعلق بتبسيط الإجراءات  قائلا التعامل في القطاع المالي وتبسيط الإجراءات في هذا المجال مصيبة وتبسيط الإجراءات بالقطاع الإداري فالوثيقة تحمي في مجال القروض على سبيل المثال فالتعامل هنا مع المستقبل والضمانة مطلوبة أما تبسيط الإجراءات في مجال فتح الحسابات والإيداعات فهي بسيطة ومقتصرة على إثبات الشخصية أما من ناحية الحوالات فهناك ضوابط لهيئة غسيل الأموال لا يحق  التنازل عنها  وتبسيط الإجراءات شعار مرفوع بهدف القول ان المؤسسات غير متعاونة

واؤكد هنا في المال لا تنازل عن الضوابط والتنازل يعني قروض متعثرة هذا الرأي لدكتور في الاقتصاد تخصص محاسبة أي أنه يجمع بين العلم النظري إلى جانب تأدية مهامه كمدير للمصرف ورأيه نابع من الممارسة الواقعية والعملية وعلى هذا الصعيد وردا على تساؤلنا حول أهمية التخصص يقول في علم الاقتصاد هناك شروط ضرورية غير كافية ومنها التخصص فهو ضروري ولكن يجب أن يدعم بالخبرة وبمهارات إدارية تساعد على إتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وبعد أن تعرفنا إلى رؤية المدير العام للمصرف الصناعي في العمل تطرقنا إلى نوعية المتعاملين مع المصرف والمتمثلة وتسهيلاتهم غير مباشرة عبارة عن الكفالات وفي قراءة للأرقام نرى أن عدد القروض الممنوحة خلال عام 2020 نحو 304 قروض بقيمة تبلغ حوالي 3724 مليون ليرة وتم منح هذه القروض لغايات تمويل رأس المال الثابت تأسيس وشراء آلات إضافة إلى القروض التنموية والمهن العلمية وقروض سكنية للعاملين في المصرف وبلغ حجم الودائع العام الماضي لدى المصرف ما يقارب 79 مليار ليرة سورية موزعة بين القطاعات الخاص والعام والمشترك والحرفي والتعاوني بينما بلغ إجمالي التوظيفات نحو 22425 مليون ليرة سورية وكتلة الديون المتعثرة 32097 مليون ليرة وبلغت قيمة التحصيلات من الديون المتعثرة حوالي 4485مليون ليرة حتى نهاية عام2020 وبلغت التحصيلات من الديون النظامية نحو 2052 مليون ليرة

وسألنا الدكتور عمر عن مستوى الاقبال من قبل المتعاملين فقال هناك اقبال لكنه ضعيف وهذا طبيعي في ظل الظروف الحالية من الحصار الاقتصادي والاستقرار ينشط القطاع المالي خاصة من ناحية منح القروض

وعن الطموحات المستقبلية يقول المدير العام أن يكون المصرف الصناعي من المصارف المتقدمة وينافس المصارف العامة والخاصة وأن تكون البنية التحتية المتمثلة في التعليمات مهيئة بأن يكون مصرفاً رائداً أما البنية التحتية المساعدة من كادر بشري وتقنيات نأمل خلال عام 2021 أن تساهم في وصول المصرف الى موقع متقدم.

شاهد أيضاً

13 مليار ليرة تداولات شهر شباط

أغلق سوق دمشق للأوراق المالية تداولاته مع نهاية شهر شباط مسجلا 13 مليار ليرة بحجم …

شارك