الأحد , يوليو 25 2021

أرباح الغذائية تجاوزت ٣،٣ مليارات ليرة لغاية تموز وتدخل إيجابي مستمر في الأسواق

أكد مدير عام مؤسسة الصناعات الغذائية المهندس بسمان مهنا أنّ قيمة أرباح الشركات التابعة للمؤسسة منذ بداية العام ولنهاية شهر تموز بلغت ٣،٣مليارات ليرة “قبل الضريبة”.
مهنا وفي حديث خاص للثورة أون لاين بين أن قيمة الإنتاج السلعي الفعلي بالأسعار الجارية لإجمالي الشركات التابعة للمؤسسة لغاية تموز الماضي بلغت ١٩،١ مليار ليرة مقابل ٢١،٦ ملياراً بالمخطط بمعدل تنفيذ ٨٨% بتزايد ٧٤% عن الفترة المقابلة العام السابق وذلك بعد تشغيل كل من شركة ألبان دمشق وشركتي الزيوت “حلب_حماة”.
وأشار أن قيمة المبيعات الإجمالية بلغت ١٨،٧ مليار ليرة مقابل ٢١،٩ مليار ليرة “المخطط المحقق” بمعدل تنفيذ قدره ٨٥% بتزايد ٦٨% بالقيمة عن نفس الفترة من العام السابق، علماً أن نسبة المبيعات الإجمالية إلى الإنتاج الفعلي بلغت ٩٨%، مبيناً أن قيمة اعتمادات الخطة الاستثمارية النهائية ٢،٧ مليار ليرة موزعة على عمليات الاستبدال والتجديد في بعض الشركات، والمشاريع المباشر بها والجديدة منها.
وأوضح أن كافة مخازين المؤسسة الجاهزة للبيع والمسوقة من شركات “المياه، الألبان والأجبان، الكونسروة، المشروبات الكحولية” يتم استجرارها وفق العقود الموقعة مع الجهات العامة والوكلاء ومنافذ البيع في الشركات وصالات المؤسسة ووزارة الصناعة والمؤسسة السورية للتجارة حيث بلغت قيمة مخزون أول المدة ١،٤ مليار ليرة بينما بلغت قيمة مخزون آخر المدة ١،٢ مليار ليرة.
وقال إن المؤسسة استمرت مع شركاتها بتأمين احتياجات جهات القطاع العام “الألبان – الكونسروة” وتنفيذ العقود للوكلاء “المياه – المشروبات”، ووضع استاندات وبرادات ضمن منافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة لضمان وصول منتجات المؤسسة لأكبر عدد من الزبائن وفي كل المحافظات والبيع المباشر لكل منتجات المؤسسة في صالتها الجديدة في السبع بحرات وصالات وزارة الصناعة، كما طلبت المؤسسة من شركتي الألبان والكونسروة التواصل مع المسؤولين عن الأسواق الشعبية لعرض منتجاتهم وبيعها، وتسيير سيارات جوالة في محافظتي دمشق واللاذقية للبيع المباشر للمواطنين وبأسعار منافسة بهامش ربح بسيط في إطار التدخل الإيجابي.

الثورة

شاهد أيضاً

الين والدولار يصعدان في ظل إقبال على الملاذات الآمنة بسبب دلتا

سجلت عملات الملاذ الآمن كالدولار والين أعلى مستوى في عدة أشهر تقريبا خلال التداولات مقابل …

شارك